"التنمية البشرية وبناء القدرات .. وآفاق التعاون بين وزارة الموارد المائية والرى ووزارة البيئة."
فى إطار أنشطة التعاون والتنسيق بين قطاع التدريب الإقليمى للموارد المائية والرى وبين الوزارات المعنيه ومنها وزارة البيئة أبرزت الصحف القومية والمواقع الإخبارية الحكومية وغير الحكومية بأعدادها الصادرة يوم الجمعة الموافق ١٢ أبريل ٢٠١٩


12 /ابريل / 2019

المقر الرئيسي
"التنمية البشرية وبناء القدرات .. وآفاق التعاون بين وزارة الموارد المائية والرى ووزارة البيئة."
فى إطار أنشطة التعاون والتنسيق بين قطاع التدريب الإقليمى للموارد المائية والرى وبين الوزارات المعنيه ومنها وزارة البيئة أبرزت الصحف القومية والمواقع الإخبارية الحكومية وغير الحكومية بأعدادها الصادرة يوم الجمعة الموافق ١٢ أبريل ٢٠١٩، خبر عن برامج الزيارات الميدانية "نماذج واعدة تحقق أبعاد التنمية المستدامة" والتى تقوم بتنفيذها وحدة التنمية المستدامة التابعة لمكتب السيدة أ د. / وزيرة البيئة من خلال قطاع التدريب الإقليمى وذلك فى إطار بروتوكول التعاون الموقع بين وزارة الموارد المائية والري ووزارة البيئة فى عدة مجالات من بينها التنمية البشرية وبناء القدرات.
حيث قام قطاع التدريب الإقليمى بداية من شهر مارس ٢٠١٩، تنفيذ حزمة من برامج الزيارات الميدانية، على مدار "٣" أيام ولعدد "٢١" متدرب من وزارة البيئة لكل برنامج ... جدير بالذكر أن وحدة التنمية المستدامة / وزارة البيئة كانت قد طلبت من القطاع تنفيذ تلك الحزمة من البرامج لمتدربيها من وزارة البيئة مع قيام القطاع بترشيح عدة مواقع تابعة لوزارة الموارد المائية والرى، بالإضافة إلى مواقع أخرى تتمحور أنشطتها حول إدارة الموارد المائية ونظم الرى، هذا بخلاف دور القطاع فى التنسيق لزيارة مواقع أخرى لأنشطة صناعية أو انتاجية صديقة للبيئة، وعلى أن يتوافر فيها ما يؤهلها لتكون نماذج واعدة تحقق أبعاد التنمية المستدامة.
وخلال الفترة الماضية، فقد شهد التعاون بين وزارة الموارد المائية والرى ووزارة البيئة قيام قطاع التدريب الإقليمى بتنظيم زيارات عدة لمواقع مختلفة كان من أهمها محطة المعالجة البيولوجية ببحيرة المنزلة بالتنسيق مع معهد بحوث الصرف، للمعامل المركزية بالمركز القومى لبحوث المياه بالقناطر وكذلك الوحدة الاستراتيجية بالمركز للتعرف على تجربة الإستخدام الأمثل لمياه الصرف من خلال تطبيق مفهوم الأبنية الخضراء، بالإضافة إلى مشروعات أخرى، مثل "مزرعة سيكم" للانتاج الحيوى المتكامل بمدينة بلبيس بمحافظة الشرقية، ومؤسسة الطاقة الحيوية للتنمية الريفية المستدامة لانتاج الغاز الطبيعى من مخلفات وروث الماشية بمحافظة الفيوم، و مزرعة الزينى ك 64 طريق مصر الإسكندرية الصحراوى كنموذج للإدارة الرشيدة للموارد المائية معتمداً على المياه الجوفية متوسطة الملوحة كمصدر للمياه مستخدماُ محطة تحلية بأسلوب التناضح العكسى لفصل الأملاح عن مياه الرى، ومعتمداً على نظم الرى الحديثة واعتمادها على تقنيات حديثة مثل الزراعات المائية كما تستخدم المزرعة مخلفاتها لإنتاج السماد عضوى.
وقد أشاد السادة القائمون على إدارة وحدة التنمية المستدامة / وزارة البيئة وكذلك السادة المتدربين، بإمكانيات قطاع التدريب الإقليمى، ودقة الآداء والكفاءة العالية فى تنفيذ وتنظيم تلك الحزمة من البرامج، كما تلقى السيد الدكتور / محمد عبد العاطى- وزير الموارد المائية والرى اتصالاً هاتفياً من السيدة الدكتورة / ياسمين فؤاد - وزيرة البيئة، عبرت فيه عن امتنان سيادتها وتقدير وزارة البيئة للجهود الذى تبذلها الوزارة من خلال قطاع التدريب لإنجاح حزم البرامج التدريبية المختلفة.
واستمرارا للتعاون بين الوزا تين فإنه جارى حالياً الإعداد لتنفيذ مجموعة أخرى من برامج الزيارات أو البرامج التدريبية بمقر القطاع الرئيسى فى مدينة السادس من أكتوبر، والتى سوف يمتد تنفيذها حتى خلال شهر رمضان الكريم وما بعده حتى نهاية العام المالى الحالى، حيث أنه من المتوقع أن يصل عدد البرامج التدريبية بأنماطها المختلفة (نظرية – عملية – زيارات ميدانية) بنهاية العام المالى ٢٠١٩/٢٠١٨ إلى نحو (٣٥) برنامج تدريبى.